اخبار المؤسسة

سعادة الدكتور بامحسون ،، سفيرا للنوايا الحسنة

 

#تاربة_اليوم / مقال لــ : مطيع بامزاحم

مُبارك للوالد العظيم والرجل العاصمي المثابر والمهام وصاحب البصمات التعلمية والتنموية والتنويرية المتميزة، سعادة الدكتور عمر عبدالله بامحسون، اختياره كأحد أبرز الشخصيات المؤثرة خلال العام 2019م في الوطن العربي وشمال افريقيا في خدمة المجتمع والتعليم، ومنحه لقب “سفير النوايا الحسنة” من قبل الفيدرالية الدولية لأصدقاء الأمم المتحدة وحصوله على العضوية الدائمة في المنظمة.

 

وسعادة الدكتور السفير عمر عبدالله بامحسون يعد من أبرز الشخصيات الحضرمية التي أسهمت بفاعلية في خدمة المجتمع وبناء نهضته الواعدة وكان له قصب السبق في رفع لواء العلم والتعليم وبناء الأجيال وتمكينهم وإبتعاثهم لاستكمال دراساتهم العليا منذ وقت مبكر وافنى جُل عمره المبارك في سبيل هذا الهدف النبيل والعظيم.

 

وحتى يستطيع والدانا الدكتور بامحسون تحقيق تلك الأهداف النبيلة وحتى يضمن ديموميتها ويتأكد من استمراريتها ويضع اساسا تنظيمية سلمية ومُحكمة، أسس مؤسسة الصندوق الخيري للطلاب المتفوقين التي كانت ولازالت شجرة طيبة مباركة وظفت كل الدعم السخي الذي قدم لها من كبار الأسر الحضرمية الغنية بالمملكة العربية السعودية لإبتعاث الآلاف من الطلاب والطالبات لمختلف الجامعات العربية والأجنبية، إلى جانب تقديمها لمنح داخلية في مختلف الجامعات اليمنية منذ نهايات القرن الماضي وحتى اليوم، وتقلد طلابها وطالباتها لمناصب مرموقة في الكثير من الدوائر الحكومية والشركات والمؤسسات في اليمن والسعودية ودول شرق آسيا وغيرها.

 

كما أسس سعادة الدكتور بامحسون العديد من المؤسسات الخدمية والتنمية في حضرموت وعدن ودول شرق آسيا وغيرها كـ “مؤسسة الأمل للتنمية، ومؤسسة الطبيب الزائر، ومؤسسة الأمل الاجتماعية الثقافية التنموية بعدن، ومؤسسة الخريجين، ومؤسسة الأمل الاجتماعية الثقافية النسوية بالمكلا”، إلى جانب تأسيسه واشرافه المباشر على عدد من الوسائل الإعلامية كـ “مجلة شعاع الأمل، وموقع الأمل الالكتروني، وإذاعة الأمل FM”، وتأسيسه لمنتدى ثلوثية بامحسون الثقافي الذي يقيم ندواته بشكل أسبوعي في العاصمة السعودية الرياض، ورعايته لكثير من الفرق الفنية والأندية الرياضية ودور العلم والتربية ومراكز الأسر المنتجة والملتقيات والمنتديات والمبادرات المتنوعة والمختلفة.

 

بوركت جهودكم النبيلة دكتورنا الكبير وسفيرنا القدير ووالدانا العظيم، وامدكم الله بوافر الصحة والعافية واطال المولى في عمركم الملئ بالخير والبر والإحسان والمعروف وبارك فيه.

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: