بمناسبة اليوم العالمي للإعلام : مؤسسة الخريجين تنظم ندوة علمية بكلية الآداب بجامعة حضرموت

Share This Post

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email

شهدت قاعة الأديب والصحفي أحمد عوض باوزير بكلية الآداب بجامعة حضرموت صباح اليوم الأحد الموافق 28/ أكتوبر/2018م الندوة العلمية الإعلامية التي نظمتها مؤسسة الخريجين بالمكلا بمناسبة اليوم العالمي للإعلام بالتنسيق مع عمادة كلية الآداب بجامعة حضرموت وذلك بحضور قيادات عمادة الكلية ومؤسسة الخريجين وقسم الصحافة والإعلام بالكلية. استهلت الندوة بكلمة لعمادة كلية الآداب بالجامعه ألقاها الدكتور عباس أحمد بافرج النائب الأكاديمي بالكلية معبراً في كلمته عن سعادة الكلية وقسم الصحافة والإعلام بتنظيم هذه الندوة في حرم الكلية تزامناً مع اليوم العالمي للإ علام الذي يوافق ال 24 من أكتوبر من كل عام. تلا ذلك كلمة لمؤسسة الخريجين ألقاها الدكتور محمد سعيد بافضل أشار فيها إلى أن تنظيم هذه الندوة تأتي إسهاماً من المؤسسة في الاحتفاء باليوم العالمي للإعلام كون أن الإعلام سيد العصر وفن إدارة الصراع وتصادم المصالح وصناعة الرأي العام. وشدد الأستاذ أحمد زين باحميد في كلمته بقسم الصحافة والإعلام بكلية الآداب على أهمية حضور طلاب وطالبات القسم هكذا ندوات إعلامية لتوسيع معارفهم وتعزيز قدراتهم الإعلامية. واشتملت الندوة على أربعة أوراق علمية كانت الورقة الأولى بعنوان (الصحافة الحضرمية: ريادة الماضي ومعوقات النهوض) قدمها الأستاذ الإعلامي أنور التميمي. فيما كانت الورقة الثانية بعنوان (التشريعات الإعلامية ودورها في تنظيم العملية الصحفية والإعلمية) وقدمها الدكتور ياسر أحمد القحوم عميد كلية القانون بجامعة حضرموت. أما الورقة الثالثة بعنوان (فن الترجمة الإعلامية في وسائل الإعلام ) قدمها الأستاذ خالد سعيد مدرك رئيس مؤسسة حضرموت لتراث والتاريخ والثقافة. وكانت الورقة الرابعة الأخيرة بعنوان ( دور وسائل الإعلام في تثقيف وتوعية المجتمع) وقدمها الأستاذ الإعلامي والتربوي عبد القادر سعيد بصعر. واختتمت الندوة بالعديد من النقاشات والمداخلات من قبل الحضور كافة. وخرجت الندوة بتقديم العديد من التوصيات والمقترحات التي تهدف إلى تطوير العمل الإعلامي في حضرموت وتوثيق تاريخ الصحافة الحضرمية وتعزيز مخرجات قسم الصحافة والإعلام بكلية الآداب بجامعة حضرموت.

مزيد من الاخبار والانشطة